في تصنيف تعليقات المستخدمين بواسطة
العنف الطائفي ضد المسلمين فى بورما

تعرض حوالي 2000 شخص للتشرد في حزيران- يونيو 2012 بسبب العنف الطائفي في الدولة حيث معظم الضحايا هم من المسلمين. وقد وعدت الحكومة بإجراء تحقيق شامل، وأدان ممثلون من مختلف الأديان والأقليات الفظائع التي يتعرض لها المسلمون في جمهورية اتحاد ميانمار، حيث قالوا أن الأقليات في جميع أنحاء العالم تتمتع بحقوق متساوية مع الأغلبية التي تعيش معهم من حيث طريقة حياتهم وفقا لمعتقداتهم وتقاليدهم وثقافتهم في حين أن الغالبية ينبغي أن لا تستغل حقوقهم وتضيق عليهم الطريق نحو حرية الحركة. وأضافوا أن الإبادة الجماعية للمسلمين في ميانمار يشكل تهديدا خطيرا للسلام العالمي وانتهاكا لحقوق الإنسان، والتي يجب أن توقفها الأمم المتحدة مباشرة.

بدأ كل شيء في 3 يونيو 2012 عندما قتل الجيش البورمي والغوغاء البورميون 11 مسلم بدون سبب بعدما أنزلوهم من الحافلات، فقامت احتجاجات عنيفة في إقليم أراكان ذو الأغلبية المسلمة، فوقع المتظاهرون ضحية استبداد الجيش والغوغاء، حيث ذكرت أنباء بمقتل أكثر من 20000 مسلم بإحصاءات رسميه وإحصاءات غير رسمية 50000 وكان ظلم وإحراق المسلمون في النار وإحراق آلاف المنازل قريب 2000 حيث تم تدمير 70 مسجد اشتباكات عرقيتي روهنغيا المسلمة مع البوذيون الراخين غربي بورما

2 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
اللهم امين ..
ان كانوا لا يدرون تلك مصيبة
ولكن المصيبة اعظم
بواسطة
طاب الموت يا عرب
اخس علينا
مرحبًا بك في منتدى العرب ، حيث يمكنك طرح اي سؤال كيفما كان و الحصول على العديد من الاجابات خلال لحظات من طرف الاعضاء
...